الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

قالت لي الانية - قصة قصيرة-

 قالت لي الانية

لم يخطر ببالي يوماً أن ارحل عبر التاريخ ... ولم يخطر ببالي يوماً أن اسمع قصص وروايات تسبقني بآلاف السنين ... لكنني حين لامست شيئاً التقطته بيدي من فوق تراب وغبار عاش عليه أبطال ومات من اجل ذراته أبطال آخرون . حينها رأت عيناي شيئاً لم اعرفه البتة , 

الخميس، 29 نوفمبر، 2012

الأرجوزة الشعرية التعليمية ( أراجيز العباس بن علي – ع - أنموذجا )


الأرجوزة الشعرية التعليمية ( أراجيز العباس بن علي – ع - أنموذجا )
علي حسين الجابري
الرجز من بحور الشعر العربي ولعله من أولها حيث كانت العرب قبل الإسلام تنظم عليه أنسابها ومفاخرها وبطولاتها إلى ان جاء عصر المهلهل وامرئ ألقيس فجاءت معهم القصيدة العربية وتعددت البحور الشعرية وبقي الرجز يمتاز بالسهولة والبساطة .



الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2012

رفرفة من الدهشة - قصة قصيرة -



رفرفة من الدهشة – قصة قصيرة-
علي حسين الجابري


عطر فرنسي فاخر  ذلك الذي نثره فوق جسده وملابسه المرتبة ... خرج من داره ورئتاه ملأى بالتفاؤل والأمل الكبير وذرات العطر المتطايرة من قميصه تجعله يمارس الشهيق بكميات كبيرة ويتعمد الإبطاء في زفراته يسير بخطوات تتقارب فيها قدماه متأنق وكأنه في ليلة زفاف هكذا اعتاد الخروج كل يوم .

الأربعاء، 17 أكتوبر، 2012

الطالبة الاولى على المحافظة في حوار مع جريدة المحافظة


الطالبة تقى عادل رسول الثامنة على مستوى العراق في الاعدادية الفرع العلمي في حوار مع جريدة المحافظة
منذ ان ولدت عبارة " من جد وجد ومن زرع حصد " كان هنالك التنافس الشريف بين المجتهدين ورواد المعرفة ورغم كل الضروف التي مرت بالعراق ورغم كل الصعاب لا يزال العراق يرفد الانسانية بالعقلاء والكفاءات ولازال العراق بلد الكتاب الذي لا يقرأ الا بين ربوعه لا حين قالوا يؤلف الكتاب في مصر ليطبع في لبنان ويقرأ في العراق بل بكل الأزمنة ولعل من كتبنا كلماتنا في هذه المقدمة بحقها هي الشاهد على 


الثلاثاء، 16 أكتوبر، 2012

مخفر الصافي بين عشق الفرات وخفافيش الليل شاهد على العصر


مخفر الصافي بين عشق الفرات وخفافيش الليل  شاهد على  العصر
علي حسين الجابري
سبعون عاماً وهو يقف شامخاً على كتف الفرات يغازل الموج ويستنشق عبق الزهور الطبيعية التي تنبت على جرف نهر الحياة الازلي , سبعون عاماً مرت وهو لا يمل النظر بعيون البساتين ولا يكف عزف نشيد الحب مع السعفات الباسقات ويروي لهن قصص الوفاء والايثار والفروسية وقصة الحب بين مخفر الصافي وارض بساتينها .

السبت، 13 أكتوبر، 2012

جريدة السماوة في حوار مع ناجح الجبوري شاعر شباب السماوة


 من رحم الحسجة السماوية واللوان الشعر الشعبي في الفرات الاوسط ولد الابداع فكان لكل مجتهد نصيب , فتبارت الصور الشعرية وتعددت البحور  فخاض في لجتها من خاض وهجر شطانها من هجر وتدخلت الحداثة فأضافت الى الشعر الشعبي نكهة أخرى وخاصية أخرى لينسج الشعراء من خيوط خيالهم أجمل الأفكار ويرسمون بريشة إبداعهم أبهى اللوحات وقد وجدت برامج تهتم بالشعر الشعبي ومن بينها " شاعر العراقية " وقد أبدع شعراء المثنى من بين المحافظات الأخرى وكان من قواعد البرنامج أن ينبري من بينهم واحد فقط فكان  "لناجح الجبوري " الحظ الأوفى وقد فاز بتاج شعراء شباب المثنى ليمثلها في نهائي برنامج شاعر العراقية , أجرت جريدة السماوة حوار مع الشاعر الشاب ناجح الجبوري .

الاثنين، 24 سبتمبر، 2012

زهرة في رياض الشقاء


بعيداً عن ملاهي الصبا وأغاني أوائل السنوات , بعيداً عن مزاح القرين والعاب الرياض الزاهية بعطر الورود والجنان الفائحة بضحكات البراءة المحضة , كان هنالك عقل طفولي بمسؤولية رجل .
تتفحص عيناه الوجوه وتقرا الأفكار , يجري هنا وهناك حركاته رشيقة كنحلة تتجول في بستان , ملامح طفولية ويدين صغيرتين يحبهما الله ورسوله ولكن في غير أوانهما . 



الخميس، 6 سبتمبر، 2012

العائد - في محاولة نقدية

العائد في محاولة نقدية 
استطاع الاديب انمار رحمة الله في قصته " العائد" والموجودة في اول المجموعة القصصية الجديدة  " عودة الكومينداتور " ان ينقل القارئ عبر كلماته السحرية واسلوب كتابته الجميل الى دنيا الحدث الذي يريد ان يسلط الضوء عليه وكما هو معروف في هذا اللون من الادب انه يعرض للحظة ولحدث يختزل بين طياته المعاني الكثيرة التي تبعث في نفس القارئ التأمل وتعمل الفكر على النشاط في استذكار الاحداث المشابهة والتي مرت بها حياة المتلقي او ما قد سمع في حياته لكنه لا يملك اسلوب " رحمة الله  " ولا طريقته في التعبير وذلك هو الابداع بعينه .

الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

كأس كان مزاجه كافوراً


كأساً مزاجه كافورا
علي حسين الجابري
كأساً كان مزاجه كافورا ... اخر شرابه الذي دفعه بكف يحتضن كاساً زجاجياً بارداً يعكس برودة
 ما بداخله من سائل . دفعه الى جوفه الملتهب من حرارة يومه الذي بلغ الخمسين درجة وفق مقاييس زئبقية وأخرى الكترونية , كان يحس ببرودة كل جزء يمر به ذلك الشراب وصولاً الى معدته الفارغة , يحمد الله وعينيه تراقص فيهما نشوة الارتواء .
حمل معه احلام وامال وخضروات وفاكهة الى داره النائية في 

الخميس، 9 أغسطس، 2012

ليلة انشق القمر


ليلة انشق القمر 
علي حسين الجابري 
حينما تريد ان تصف اي انسان او تكتب عن اي مفكر هنا او هناك او تدرس اي شخصية عليك ان تحيط بشخصيته وتفهم كل تصرفاته وتبوب كل افعاله لأنك فهمت كل دوافعه ورغباته وربما وصلت الى مرحلة عبر دراستك لشخصيته ان تكون اكثر فهم لشخصه منه , الا ان كل هذا لا يجدي نفعا حينما تقترب من شخصية سيد البلاغة العربية  وقائد العقيدة المحمدية علي بن ابي طالب – عليه السلام- وهذا ليس غلواً فيه - بابي هو وامي-  بل هو صريح حديث رسول الله صلى الله عليه واله حينما قال في مضمون حديث " يا علي لا يعرفك الا الله وانا" فأي عقل يمكنه ان يدرك كنهك يامن لا يعرفك الا الله سبحانه ورسوله - صلى الله عليه واله .
هنا سنحاول ان نعرض لبعض صفاته - عليه السلام - والتي لا يختلف عليها اثنان , من قال غيره-  سلام الله عليه-  "سلوني قبل ان تفقدوني" قالها مقتدراً

الثلاثاء، 31 يوليو، 2012

عندما يدرك الحجر ... الدروس والعبر


 عندما يدرك الحجر  ... الدروس والعبر 


عكس عقارب الساعة كان دائماً طريقه نحو بيته المتواضع على ضفاف نهر الفرات هنالك حيث كان يسمع موجات الفرات تصفع الجرف فتأكل منه على بطئ فتخلف أخاديد وأشكال متدرجة ولوحات تشكيلية بريشة المد والجزر , كان ملاذه كل يوم على جرف صمته المطبق وحكايات الموج العاتي والجرف القاسي .

الأربعاء، 11 يوليو، 2012

بين لحيتي ورأسي


بين لحيتي ورأسي
علي حسين الجابري
يغرس بقوة انامله التي اكتسبت تجاعيد كثيرة مع مرور السنين , كما اكتسبت الكثير من الخبرة في تلمس الاشياء ومعرفة ما تتحسس حين تستعلم عن شيئ ما في كل لحظة من حياته الستينية , يغرسها بقوة ويعمل على صنع مشط من بين فراغات الاصابع يسرح به شعر لحيته الكثيفة , اعتاد على هذه الممارسة منذ ان ترك عمله لا برغبة منه بل لان سنه القانوني وصل  الى قاب قوسين من الشيخوخة .
يسرح لحيته منذ ان ترك العمل الذي زاوله قرابة الاربعون عاماً وهو يلبس 

الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

كتبوا بسماويتهم في شاعر العراقية


كتبوا بسماويتهم في شاعر العراقية
عندما تجري العقارب كخيل مسومة خلف بعضها في حلبة دائرية الشكل وحين تقترب عقاربها من اعلان ساعة الصفر الشعري الساعة العاشرة من مساء كل يوم خميس فاني اجد نفسي وبشكل لا ارادي امام الشاشة الفضية فأتحول الى  اذن صاغية لكلمات الشعراء حين كتبوا ابياتا تعبر عن همومهم تارة وعن افراحهم 

الأحد، 24 يونيو، 2012

رصاصة من المجهول


رصاصة من المجهول 
علي حسين الجابري 
اعتاد برهان أن يفتح مصراع النور مع اهلالة الفجر ليؤدي مناسك تعلمها عن ابيه من ابيه تتلخص بتلبيات وعبارات التمجيد والاستغفار ...
يخرج قدمه اليسرى من داره ويسير بخطوات متباطئة يرفع اذان في كل لحظة يحس بطمأنينة حال لفظ " يا كريم أنت الرب الرحيم " يواصل المسير قاصداً مكان كسب العيش دكان يفتح بابيه ليدخل نور أشعة الشمس حاملة نسمات الصباح الباردة الجميلة .

الأربعاء، 13 يونيو، 2012

سمير صبيح : انا ضد ابراز العضلات في الشعر وشاعر العراقية حلبة مصارعة


وصف العرب قديما الشاعر بانه لسان حال القبيلة فلكل قبيلة عربية هنالك شاعر او عدد من الشعراء ينقلون مأثرهم وبطولاتهم فكان الشعر يمثل اللسان الناطق ويلقى اصغاء من الكل بشكل منقطع النظير ولعل العرب من اكثر القوميات اهتمام بالشعر على مدى التاريخ فحتى فرسانهم كانوا ينزلون الى سوح الوغى باراجيز ترهم العدو وتخلق جو من الحماسة وكل هذا لا 


الأحد، 10 يونيو، 2012

خلف عوينات شمسية


خلف عوينات شمسية 
 
لا يصمد أمام واقع هذه الحياة ... فيحاول تغيير دنياه , وان كان بطريقة اضعف الإيمان , تتعدد وسائله وتتشعب وتتوالد الأفكار ونهاية كل فكرة تعب , قلق ,  انهيار...
يركب سيارة يشارك فيها أناس لا يعرفهم ... يسمع جدلاً عراقياً سياسياً عقيم  ينتهي إلى قناعات غير واقعية بحسب رأيه وأحيانا إلى صراع وتبادل كلمات مطلية بالخشونة المفرطة تحمل تبريرات واهية ضعيفة لا لشيء غير ان صاحبها يحب أن يكون رأيه صائباً حتى وان كان مدرك للخطأ .

الاثنين، 21 مايو، 2012

بين حلم التنفيذ وتلكؤ العمل تغفو عيون ضحايا طريق الموت


من اهم المشاريع في المثنى , ومن ابرز مشاريع الطرق والجسور مشروع الممر الثاني الذي يربط مدينة السماوة بالناصرية وهو حلم لطالما تمت ان تراه عيون غفت على جانبيه الى الابد وهي ترمق السماء راجية ان يرحمها ودماء اهرقت فوق قاره الساخن بسخونة دموع امهات من توفوا بحوادث مرورية حتى بات الكثير ينعته بطريق الموت او طريق الهلاك بل اصبح غول يؤرق منام من ينوي السفر نحو محافظات

السبت، 12 مايو، 2012

أفراس زيد الشهيد كانت مثلها لعنترة

افراس زيد الشهيد كانت مثلها لعنترة 
لم اشهد منذ تعلمت فهرست الأشياء وتبويب الكلمات والعبارات والألفاظ أفراساً تجري كالتي شاهدتها في عالم الكلمات ولم اشك يوما بأنها من الجياد الأصيلة ترفع أعرافها عالياً وترفرف في ريح الفصاحة والبلاغة لتعزف بأقدامها وحوافرها مقطوعات جميلة تطرب لها أسماع الفرسان هي لم تكن إلا أفراس الأعوام التي ولدت من رحم طهور وأب مبدع جسور  حينما ضاجعت ريشته محبرة الإبداع  أنجب روايات كثيرة وإبداعات لا نظير لها , كان منها رواية أفراس الأعوام تحدث فيها عن ( جعفر ) وحبه الذي يراه لسنوات طوال في أحلامه ودنيا الخيال 



السبت، 28 أبريل، 2012

محي الدين يحيي نظريات طبيعية وينهي اسطورة انشتاين

في احدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك) كان قد نشر احد الاخوة وهو على ما اذكر (علي السعدي ) خبر يتحدث عن عالم عراقي من محافظة النجف الاشرف قام بطرح نظريات جديدة قد تغير الكثير من القوانين والنظريات المعتمدة في العالم وقد تبنت جامعة الكوفة المشروع الذي قدم محي الدين وهي مشكورة على هذا السعي المبارك , أن العالم الكيمائي العراقي بهجت محي الدين ، غيّر مفاهيم غابت حقائقها عن عباقرة التاريخ حيث بيّن أن الكتلة لا تتحوّل إلى طاقة كما ان الطاقة لا تتحول الى كتلة، وإن الطاقة مكممة منذ بدء 



الأربعاء، 11 أبريل، 2012

كلمات في عيني رجل


 يضع لثاماً يضيقه جداً الى درجة يكاد لا يخرج من وجهه الا فسحة لعينيه , عيناه يحيط بهما رمش ابيض لا بفعل الزمن وتأكل ايام العمر بل لكثرة الغبار الذي يمر به ذلك الرجل الذي تعود ان يفتح عينيه ويفيق من سباته اليومي مع اول صيحات الديك ليطلق مع اول زفرة يخرجها وهو نصف نائم تمتمة يقول خلالها كلمة التوحيد ( لا اله الا الله ) , ليستعد بعدها ليومه الجديد وليخرج بتلك البزة التي تلتصق على جسمه النحيل حاملا بيده مجرفة و بالأخرى فرشاة كبيرة كان يبذل كل ما بوسعه ليصل الى محل عمله في الوقت المحدد ليباشر مع زميل له يصغره بسنوات وسنوات يدفع بيده عربة لها زمجرة وصرير كأنها تحاكي تملل صاحبها لتعزف له نشيد الصباح في سيرها كما هو يدعي .

الجمعة، 6 أبريل، 2012

الى من يهمها الامر

الى من يهمها الامر
لم تنجح كل مغالاتي
لم تسعفني عباراتي
ما عدت افهم شيئاً .... لتنطق به كلماتي
اتصفح ديوان السياب
وابحث عن الف جواب
لألف سؤال طرق الباب
في نظرة عينيك ...

السبت، 31 مارس، 2012

لا يعرف الا سكب الشراب

كان يحمل على ظهره شيئاً غريب ... يعزف اصوات جميلة حينما يحرك  قدميه .. لم يكن الصوت الا عبث نسمات الهواء بين جدران منارات نحاسية مرتفعة فوق راس حاملها , قد اخذ من ابيه ادم لون بشرته الجميلة يحاكي عراقة بلده القديم ... لكني الى الان لم افقه ما يحمل ذلك الرجل حتى اقتربت منه اكثر وزاحمت كتفي على كتفه المنهك من حمل تلك القربة الكبيرة , هنا تساقطت اوراق الاحتمالات ورقة بعد اخرى كأوراق شجرة مر بها الخريف




الأحد، 11 مارس، 2012

الأسماء والصور المستعارة في موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك ) بين الحياء والخوف والعامل النفسي


في آخر إحصائيات نشرت في وسائل الإعلام بينت عدد مشتركي شبكة التواصل الاجتماعي ( فيس بوك) وصل إلى خمسمائة مليون مشترك وهذا العدد الكبير من المشتركين يعادل ثمن سكان الأرض إلا انه وسط هذا التوجه نحو التواصل الاجتماعي تبرز ملاحظات مهمة لعل أهمها غياب مصداقية البعض في التعامل مع البيانات الشخصية وكذلك إنشاء أكثر من صفحة لنفس المشترك وأيضا الدخول بأسماء وهمية وكنى وألقاب من هنا توقفنا لنسأل بعض المشتركين عن الأسباب والدوافع لاختيار أسماء دخولهم لشبكات التواصل الاجتماعي 

الأربعاء، 22 فبراير، 2012

التدوين مطلب ثقافي

عندما يصبح العالم عبارة عن قرية صغيرة فلاشك في ان اهل هذه القرية يحتاجون الى معرفة بعضهم البعض والاطلاع على مكنونات افكار بعضهم البعض   ولاشك في ان اواصر ارتباطهم تزداد يوم بعد اخر وتذوب كل الجدران والحدود وتنهار الاتفاقات والبروتوكولات الدولية وهذا هدف من اهداف ثورة الاتصالات التي هي سمة  عصرنا 


الاثنين، 20 فبراير، 2012

وقد ثنيت وسادتي


أتقلب من الشمال إلى اليمين فوق فراشي الذي لطالما نمت عليه ساعات طوال كأن شيء ما يشغل عقلي ! , ولا شيء يشغل عقلي ,  هو ارق يصيبني بين الحين والحين

الخميس، 26 يناير، 2012

كونوا احرار في دنياكم

حين تتصفح تاريخ البشرية تجد الكثير من القادة والمفكرين والعلماء والصالحين ولكن لا يمكن ان تعقد مقارنة وان كانت مع الفارق بين كل هؤلاء وبين شخص واحد , هو كان والاخر لحظات حياته وترا لم يشفع  ...  وأبيا لغير الله لم يركع ...

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

شيءٌ من آهات شط العرب


لم يكن "سلطان " ابن الثلاثين عاماً يعرف شيئا في حياته أكثر من جرفي شط العرب , ذلك النهر الذي يحكي بصوت تلاطم أمواجه قصة بلد عمره آلاف الاعوام ومرت بين جرفيه آلاف السفن فغازلت دفات المراكب سيله العارم  واستنشقت عبق طينه الزكي فانتشت وراحت تغمض جفونها مستغرقة مبتسمة تشق الموج بلطف وود وكأنها ام تلاعب طفلها بين يديها .

الأحد، 8 يناير، 2012

تحت ظل نخلة سماوية

تحت ظل نخلة سماوية

اوسدت ظهري اليكِ   .....

فتحركت سعفاتك الباسقات .....

وكأنها تقول ولا افقه الكلمات  .....

حينها احسست بسنة نوم.....

وكأني أحمل فوق الغيوم

لادرك ما كنت قبل الان اجهل

والتقيت بملك ذو هيبة مبجل....

قال اعرفت ما قالت النخيل .....

فقلت لم افقه يا سيدي الا القليل....