السبت، 28 أبريل، 2012

محي الدين يحيي نظريات طبيعية وينهي اسطورة انشتاين

في احدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك) كان قد نشر احد الاخوة وهو على ما اذكر (علي السعدي ) خبر يتحدث عن عالم عراقي من محافظة النجف الاشرف قام بطرح نظريات جديدة قد تغير الكثير من القوانين والنظريات المعتمدة في العالم وقد تبنت جامعة الكوفة المشروع الذي قدم محي الدين وهي مشكورة على هذا السعي المبارك , أن العالم الكيمائي العراقي بهجت محي الدين ، غيّر مفاهيم غابت حقائقها عن عباقرة التاريخ حيث بيّن أن الكتلة لا تتحوّل إلى طاقة كما ان الطاقة لا تتحول الى كتلة، وإن الطاقة مكممة منذ بدء 




الخليقة ( التكمم: يعني ان الطاقة تمتص وتنبعث من الذرات او الجزيئات بمقدار معين ومحدد من الطاقة)، وليس بعد أن فرضت رياضيا من قبل العالم بلانك او بور. كما انه بين محي الدين أن الضوء ذو طبيعة موجية، وهو لا يمتلك أية صفة جسيمية كما قال اينشتاين، وأن مفهوم سلوك الضوء الجسيمي من خلال الفوتون غير صحيح، وان جسيم الفوتون الذي فرضه اينشتاين غير موجود في الواقع بل مجرد وهم، وبين ان مبدأ اللا دقة لهايزنبيرغ غير سليم، لأنه مبني على سلوك الفوتون الجسيمي الوهمي. كما اقترح العالم العراقي بهجت محي الدين بان الغلاف الكهرومغنطسي المحيط بالنواة له دور فاعل في التفاعلات النووية و يحتوي على جسيمات اسماها  ( الكنوزرفون conservon  ) التي تحافظ على قوانين حفظ الكتلة والطاقة والشحنة عند التفاعلات النووية.

كما يعتقد محي الدين أن" هناك حالة خامسة للمادة موجودة في النجوم، وهي: الشفافية النووية وبوساطة تقليد ظروفها يمكن اختراع او التوصل الى مفاعلات اندماجية حديثة أفضل وأكثر فاعلية من المفاعلات الحالية، قد تحل مشكلة الطاقة للبشر بشكل رخيص جدا، و تنبأ العالم العراقي بحالة سادسة للمادة وهي: الثقب الاسود وهو تجمع الحطام النووي المتكون من المغانيتون. لقد اعطى تفسيراً علميا للثقب الأسود، ولأول مرة في تاريخ العلم وخصوصا علوم الفضاء المعقدة، كما بيّن أن الثقب الأسود مكوّن من الأجسام النووية الأصغر من الكواركات، وإنها كتلة باردة ذات مجال مغناطيسي عالي والتي اسماها الماغنيتون magnetons. لقد بيّن هذا العالم ان النقط السوداء على سطح الشمس هي بداية للجسم الأسود، وهو أول تفسير علمي يطرح على علماء الفلك حيث هم حائرون في تفسيره، كما بين إن الضوء ينحني قرب الثقوب السوداء بسبب التداخلات الكهرومغناطيسية لهما وليس بسبب جاذبية الكتل بواسطة الكارافيتون كما صرح به العالم اينشتاين في النسبية العامة. كما بين العالم العراقي ان الفهم الخاطىء لمعادلة الطاقة الحركية E=1/2mv2 والمعادلة المنسوبة الى اينشتاين E=mc2 ساق العالم اينشتاين الى طرح النظرية النسبية الخاصة وهي لسوء حظه ايضا كانت خاطئة بسبب اعتمادها على عامل لورنس. اي ان هذا العالم فند النظرية الخاصة والعامة.
وبعد ان عرضنا الموضوع بتعبيرات اهل القوانين والنظريات لنا كلمة هي ليست  من كلمات العنصرية ولا الطائفية في شيء ولا من الفئوية ولا كل تلك التصنيفات والتقسيمات ولكن من باب اخر علمي ومحاولة لبيان حقيقة وهي لماذا الجامعات العراقية لا تستضيف هذا العالم والمفكر وتتبنى التجارب والاثباتات ليكون هنالك صدى للموضوع ولعلي هنا اوجه رسالة الى جامعة المثنى  لتكن المتبني الثاني والراعي لهذا العمل العلمي المهم فهو بالدرجة الاولى مشروع وطني لأنه لعالم عراقي وهي عودتنا على مثل هذه الالتفاتات فمن بلد الحضارات كان القلم الاول خط الحرف الاول ولا غرابة في تغيير نظرية او ان يرتقي بفعل واقعيته واثباته الى ان يكون قانون , واما البروف بهجت محي الدين اقول  شكرا لأنك  احييت افكارنا يا محي الدين
نشرت في السماوة اليوم 

2 التعليقات :

wameeth يقول...

مقال رائع ومثال علمي محترم والله يكثر من امثاله

غير معرف يقول...

السلام عليكم
رائع وزادكم الله من علمه سيد محي الدين وبالتوفيق استاذ جابر وحياكم الله .
ملكوت لبنان

إرسال تعليق