الأحد، 29 مايو، 2011

ولادة النور في الكعبة الطهور


ولادة النور في الكعبة الطهور
 اتهم ألاثني عشرية على مر العصور والزمان بالمغالاة من مخالفيهم واتهموا بأنهم ينقلون الأساطير ويرجون الى الديانات الأخرى وإنهم يتأثرون بها ويأخذون منها طباعهم وشعائرهم ولسنا بصدد الدخول في مثل هذه الترهات الا انه لابد من ذكر هذه المقدمة للدخول إلى إحدى التهم التي يلقيها المخالفون على المذهب الا وهي ولادة أمير المؤمنين في الكعبة المطهرة وتلك الحادثة التي يعرفها كل الناس من ان والدته فاطمة بنت اسد رضوان الله عليها لما ضربها الطلق جاءت إلى الكعبة فانشق الجدار ودخلت لتخرج للناس وهي تحمل امير المؤمنين والهادي بعد النبي علي بن أبي طالب عليه السلام , ولكن ما ان تنهي كلامك حتى تنهال عليك الكلمات التي تنبع من نفس لا تقبل كرامة ولا فضل لعلي بن أبي طالب ومما يضحك الثكلى إنهم يدعون بأنهم محبون علي ولكن على غير طريقتنا , وبعضهم لما لم يجد طريق لإنكار هذه الحادثة الثابتة في التاريخ وفي كتب الحديث والتي سأذكرها ان شاء الله عمد إلى اسلوب آخر ألا وهو أن يبث في الناس خبر إنها ليست الحادثة الوحيدة وان فلان قد ولدته أمه في جوف الكعبة , من اين اتى بهذه الشخصية ؟ ثم ما الذي كان في هذه الشخصية ؟ ما السر ليعطيها الله هذه الكرامة ؟ مجموعة من الأسئلة لا يجيب عنها لان الغرض الرئيسي هو تقليل أهمية ان أمير المؤمنين هو من ولد في الكعبة المطهرة .
 قد يقول قائل من أين لك بكل هذا الكلام , أقول وجدته في المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري وهو علم من أعلام اهل السنة فهو يقول في( الجزء الثالث ص (483 ((وقد تواترت الأخبار ان فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه في جوف الكعبة.
وكذلك قال  شاه ولي الله أحمد الدهلوي ( إزالة الخفاء)، حيث قال : ((قد تواترت الأخبار إن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علياً في جوف الكعبة, وكذلك محمد بن يوسف القرشي الشافعي الگنجي, المتوفى سنة 658 هـ ( كفاية الطالب / الباب السابع : 260 , وايضا في ابن طلحة الشافعي (مطالب السؤول : 11) .
وغيرها من المصادر التي تذكر الحادثة التي وقعت في 13 رجب قبل البعثة النبوية الشريفة باثني عشر عاماً , فكان من اللحظة الأولى محط عناية الله فهذه الولادة الشريفة والتي لم يسبقه احد فيها ولم يتشرف احداً بها لا قبله ولا بعده ومضت الايام وكبر الامام في حجر النبوة فلما جاء اليوم الذي نزلت فيه الآية الكريمة {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ }الشعراء(214), كان المصدق الاول وكان الناصر الأول فأجلسه النبي ثلاث ولم يقم غيره بل تعرض النبي للسخرية من قريش وهي عشيرته فما كان فيهم مهتدٍ الا علي وكيف لا وهو ابن الكعبة من جوفها خرج وامه تحمله كانه الكوكب الدري فكان بحسب قول النبي الاكرم صلوات ربي عليه واله وزيره وأخيه ووارثه والمؤدي عنه وخليفته من بعده وهو منه بمنزلة هارون من موسى فأي قرين وأي مقارنة تلك التي عقدها النبي الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى بين هارون أخ موسى النبي وبين علي إلا انه حد تلك المقارنة بحرف الاستثناء( الا ) فقال إلا انه لا نبي بعدي وهذا يوحي للمتبصر بالحديث المسند بكل الصحاح انه كل ما لهارون هو لعلي إلا النبوة فمبارك لهذه الأمة مولد أمير المؤمنين ومبارك للمؤمنين ذكرى ولادة أميرهم والحمد لله رب العالمين
خادمكم علي حسين الجابري

جيفارا اسطورة مزيفة


جيفارا اسطورة مزيفة
 
من المؤلم حقاً ان ترى في مجتمعنا العربي الإسلامي والذي بطبيعة الحال هو غني بالشخصيات النموذجية والتي قدمت صورة للإنسان المثالي الحق ولكنك تصدم حينما تجد من يتخذ الشخصيات المنحرفة فكريا وعقائديا بل وحتى أخلاقياً مثالاً ومقتدى وربما يصل الإعجاب هذا الى العشق فيكون مثاله في الحياة فتراه يضع صورته ويتغنى باسمه وكانه ينتمي لهذا الإنسان ويفتخر على الناس بالانتماء إليه .
ومن تلك الشخصيات تشي جيفارا والذي حاولت الماكينات الإعلامية تسويقه لنا بالشخصية الثورية الفذة والرجل الذي يعمل من اجل الإنسانية والغريب ان هذا الكلام  يُصدق وينتشر في العالم العربي فترى الملابس توسم بصورة رجل الثورة الأول وكأن الأمة لا تملك من هو أعظم بأضعاف المرات من جيفارا هذا ولما راينا هذا قررنا تسليط شيء من الضوء على حياة ذلك الأسطورة المزيفة .
 تشي جيفارا دلاسيرنا وهو كوبي الأصل أرجنتيني المولد كان رفيق لكاسترو في نضاله قد درس الطب في جامعة بونس ايريس حتى تخرج منها عام 1953 وكان تشي مصابا بالربو وقد صاحبه إلى أن اعدم ,  مارس العمل في الطب ثم دخل المعترك السياسي والخط الثوري وذلك في 1959حين  اكتسح رجال حرب العصابات هافانا برئاسة فيدل كاسترو ومعاونة جيفارا  وأسقطوا الديكتاتورية العسكرية لفولجنسيو باتيستا.  والمفروض هنا ينتهي العمل السياسي الثوري بعد تحرير بلاده من سلطة من كان يضطهدها بنضره ونضر الثوار الذين كانوا معه ولان طبيعة حياة الثوار الذين يتمتعون بالعقل الرشيد عندما يحرروا بلادهم ويستقروا تنتهي مرحلة الكفاح المسلح ويتجهون نحو الإصلاح السياسي والاقتصادي والخدمي وقد  حصل جيفارا على مناصب هي : سفير منتدب الى الهيئات الدولية الكبرى , منظم ميليشيا , رئيس البنك المركزي , مسئول التخطيط و وزير الصناعة والغريب ان تلك المناصب لم تكن لها علاقة بتخصص جيفارا فهو طبيب وان دل هذا يدل على عدم ميول نحو ما أمضى نصف حياته يتعلمه , وبعد ما حصل عليه تتفا جئ حينما نطالع بان تشي جيفارا غادر بلاده الأم ليبحث عن صوت الرصاص وقذائف المتفجرات لأنه لم يعد يتحمل حياة الهدوء والحياة السياسية وبحث عن بلد آخر يعيش حالة من الفوضى السياسية ليدخل في معارك وينتقل من بلد إلى آخر إلى ان انتهى به المطاف في بوليفيا يقود عشرة أشخاص يريد ان يسقط  دولة بهذا العدد وبعد ان مر بالكونغو وانتهى به المطاف في بوليفيا عندما  اعدم من قبل ضابط صف بوليفي اسمه ماريو بأمر من ضابطين كانا مشرفين عليه وقد نفذ الأمر بان أطلق النار عليه في الجزء السفلي من جسمه ليفقد حياته ببطء وألم .
   وبعد هذه النبذة المختصرة عن حياته نسأل من يقتدي به ويجعله الشخصية الفذة ما هو الداعي لجعله شخصية عالمية  تمثل النفس الثوري والحر ,ثم أين انتم من تراثكم هل انتم على علم بأمتكم , هل انتم مطلعين على أهم شخصيات الأمة الإسلامية التي تنتمون إليها , هل قررت يوماً أن تتصفح كتاباً عن حياة رسول الله صلوات الله عليه واله وهو الذي قال عنه الله في كتابه الحكيم ولكم في رسول الله أسوةً حسنة أي انه القدوة والأسوة للبشرية فما قيمة هذا وذاك ثم من بعد رسول الله تعال معي إلى أمير المؤمنين كم تحملوا من مصاعب كم كافحوا ليغيروا ذلك الشعب بكل قيمه وأخلاقه إلى شعب قادر على حمل أعباء الرسالة والتضحية بالنفس والمال من اجل الدين والإيثار من اجل الآخر ثم أين انتم من شخصيات أهل البيت عليهم السلام والحسين أنموذجا لكل الأحرار والثوار لماذا هذا اللجوء إلى شخصيات ماركسية لا تعترف حتى بوجود الخالق وترك سادة التوحيد وسادة الأمة ومن تنتمي  أنت لهم ثم انك تبحث هنا وهناك عن شخصية ترفعها من الحضيض إلى النجومية لتساوي بين الثرى و الثريا ثم نجد تلك النكرات مرسومة على الحائط وعلى الملابس وتجعل منها شعار يرافق اسمك أو تفتخر به فهلا منحتنا القليل من وقتك لنفكر ونتدبر سوياً بحكمة وهدوء هكذا علمنا ديننا أن نغير ما نرى من منكر ولا شك في أن الاقتداء بأئمة الكفر من المنكرات وتقبلوا رأيي وأنا لكم من الناصحين

                                                                             علي حسين الجابري

لمسلسلات المدبلجة تأثيراتها الاجتماعية والأخلاقية


المسلسلات المدبلجة تأثيراتها الاجتماعية والأخلاقية  
لقد شهدت الإنسانية في عالمنا هذا الكثير من التطور وفي شتى المجالات وعلى كافة المستويات وتم استحداث مصطلحات وتعبيرات جديدة كالعولمة وغيرها من التعبيرات التي لم تكن موجودة قبل حقبة أو حقبتين من الآن وقد تطورت معها بعض الاستراتيجيات والإجراءات , ربما يسأل من يقرا كلماتي هذه ما الذي اعنيه ؟ والى أين أريد إن أصل , ما أريد قوله يخص الغزو الفكري والاحتلال الأخلاقي و ألقيمي - إن صح التعبير -  و الاحتلال  هو أيضا من جملة الأشياء التي تطورت في زمن ثورة الاتصالات وعصر السرعة والانترنت , فسابقاً كان الطامع بلاد ما عليه أن يعد جيشاً قوياً ومعدات ويعبئ ويجهز  وان يخوض حرباً يخطط ليكون المنتصر فيها  وعليه أن يجوب البلاد ويرهب العباد ويبيح المحارم ويهتك الحجب ويحطم ويدمر ويظهر للشعب القوة والجبروت ليتربع على عرش البلد الضحية ويكون الأمر والناهي ويضمها إدارياً لبلاده لتصبح البلاد الأم  وينهب خيراتها وغيرها من التبعات التي تحدث عادتا في الغزوات وقد شهدنا هذا النوع من الحروب وربما يعتبر العراق الآن ضحية لمثل هذا الأسلوب القديم التقليدي ربما يكون تميز العراق هو من فرض هذا الأسلوب على الغازي, وان تعددت الدوافع والمبررات إلا انه في الأخر احتلال من الطراز التقليدي القديم , وأما باقي الدول  الكبرى التي هي تدمن الاحتلال والسيطرة على العالم منذ قرون فهي في سبيل إن ترضي روح التسلط الملازمة لكيانها والملتصقة فيها فإنها سلكت طريق جديد لترضي هذا الوحش الكاسر والقابع داخل كيانها ولتروي عطشه الدائم للتسلط على الشعوب , فما كان منها إلا أن تفكر في شيء جديد لا يلفت النظر ولا يثير الشكوك ولا يمكن الاعتراض عليه , ومن دون إن يشعر الضحية , عبر قصص مسبوكة بصياغة درامية مشوقة تجعل المتلقي يدمن المطالعة والمتابعة لها من غير أن يحرك رمش عينيه, وقلبه يتحرك مع كل لقطة من لقطات البرنامج فتارةٌ يصل إلى الخفقان والتسارع  وأخرى يكاد يهبط إلى أدنى درجة من مستويات النبض البشري تبعاً لظروف البطل الذي يقود الحدث , ولم يفكر ولو لمرة واحدة إن هذا السلوك إلى أي هاوية يقوده ؟ وماذا بعد ذلك ؟ ....
أيعلم المشاهد الكريم كم ربت هذه الأحداث فينا من قيم لو كانت تذكر باللسان لقلنا وبصرخات غاضبة إنها  ليست قيمنا .. وليست أخلاقنا.. ونحن عربا أحرارا  ؟ .. أيعلم المشاهد كم علُمت هذه الأحداث  التي تعرضها تلك الدراما التلفزيونية  أطفالنا على حب الجريمة أو الاعتياد على سماع قصص البغاء والفساد وتقبل كل ما هو غير أخلاقي وإنساني  ؟... أيعلم المشاهد إن الطفل اليوم في الشارع لا يتكلم إلا بلغة الدبلجة السورية أو اللبنانية ؟... أيعلم المشاهد كم ربت هذه الأخلاق لقيم الرذيلة من حب المرأة المتزوجة وغيرها ؟.. أيعلم إن الاعتياد على مشاهدة مثل هذه القصص تخلق نوع من التقبل لوجود مثلها في المجتمع العربي ؟ هل فكرت ماذا لو وجدت نفسك بعد بضع سنين تعيش في مجتمع يقبل مثل هذه الأخلاقيات ويتصرف بتلك التصرفات ؟ هل تعلم انك تسقي ابنك ألان جرعات من ذلك السم الأخلاقي ؟ هل تعلم انك تربي جيل يعتاد على سماع قصص الخيانات الزوجية والويل كل الويل إن أحب ابنك أن يقلد البطل ؟
هذه حصة المشاهد من الأسئلة وغيرها الكثير ,  أما القنوات الفضائية والراعي الرسمي لمثل هذا الغزو الفكري فنصيبها نصيب كبير من الأسئلة والاستفسارات يا باعت الذمم وتجار إلا أخلاق كم يا ترى برأييك نسبت المعجبين بالبطل الذي طرحته أنت للساحة العربية وأنت تعلم جيدا بقوة تأثير التلفاز وما يطرح فيه على سلوك المشاهدين وخاصة  المراهقين منهم و ممن لا يملك الاستقرار النفسي والسيطرة والتعقل بما يجب إن يكون عليه من مستوى فكري ناضج ؟
  أتذكر مرة  إني سالت موظف التسجيل في الولادات من خلال كلام عابر بني وبينه  قال بأنه لشهرين أو أكثر اعتاد أن يسجل الولادات الجديدة للإناث باسم نور وللذكور باسم مهند ألا يعد هذا تأثير وما حجم هذا التأثير برأيك الذي يجعلك تسمي ابنك بهذا الاسم بالذات ؟ هل هذه الأسماء جديدة أم تراها وليدة اليوم أم إنها قديمة بقدم الإنسان فالمهند من أسماء السيف ما الجديد في ذلك لماذا هذا الانجذاب المفاجئ لمثل هذا الاسم كم سمعت من قصص بخصوص تلك الأفكار التي طرحتها المسلسلات المدبلجة ؟ إنا أحاول أن أثير إسالة ليكون جوابها منك ولو بنحو من التفاعل البسيط معي . أخي الكريم إن مجتمعنا العربي الأصيل يحتاج لقيم أجداده لتربيه على صون الأخلاق والشرف وكل القيم النبيلة لا أن تعرض لي قيم متفسخة باليه هي من قذارة الشعوب وقيمها فإن لي  قيمي وأخلاقي وتراثي وأدبي الرفيع .

تساؤلات تجبر دمعتي على النزول

 تساؤلات تجبر دمعتي على النزول
سالت بعدما حارت ..وجرت بعدما جرحت كل مكان  مرت به .. لها الم يشيه ولادة ألؤلؤ ولها حرارة كأنها حمم نازلة من شفى بركان مستعر  .. إنها دمعة رجل شرقي من بلاد ما بين النهرين من ارض ساوه وحضارة أوروك العريقة .. ذلك الرجل الذي يحمل تجربة السنوات الطوال هي كسني يوسف أو بعدد سنين أصحاب موسى لما حرمة عليهم الأرض المقدسة وبعد أن مضت أيام الشدة وأشرقت شمس الحرية مرة أخرى على بلدي راحت غيوم الشر تتجمع من جديد لترمي وتقذف علينا قطرات حقد قديم لا نعرف من أين والى متى يبقى ولأني من بلاد العروق والعراقة وبلد الجذور العميقة الممتدة عبر سنين التاريخ منذ أن وجد أصبح الكل لما يراني ويحس باني هنا أو حتى طيفي هنا يجري على لسانه سؤال لطالما وقفت أمامه متحيراً سائلا نفسي اسأله لم أجد من يجيبني عليها احد الكل يسأل مهما اختلفت مشاربهم ومهما اختلفت ألوانهم ومهما تشعبت أصولهم وتنوعت لهجاتهم ولأول مرة يتوحدون فلهذا السؤال الفخر على الأمة لأنه يعد السؤال الأول الذي يجمع العرب كلهم إلا وهو سؤال يجري على ألسنتهم لمجرد أن أقول أنا ابن بلاد الرافدين   فيأتي ليسك مسامعي ((هل أنت سني أم شيعي ؟)) وأنا اسأل نفسي وأحيانا اسأل من يسألني لماذا عندما أقول باني عراقي يأتيني سؤالكم التقليدي هذا ويذهب ذهني في أفكار كثيرة ويغدوا يعد البلدان التي تنعم بهذه الديباجة الإسلامية الرائعة وتعد أصابعي هذه البلدان من غير إن أأمرها بان تعد وذهني يسأل يا ترى هل سكان هذه البلدان يسألون مثلما اسأل أنا ؟ وكان دائما ردي يأتي واحداً فأقول مكرراً باني افخر على الإنسانية بانتمائي لمحمد سيد الكائنات صلى الله عليه واله وسلم وافخر على المسلمين باني ممن من الله عليه بإتباع  علي عليه السلام وهذا هو طريق الرشاد ثم ما نلبث إلا دقيقة أو اثنتين وإذا بالأسئلة تنهال عليَّ كالمطر دون انقطاع وفي كل مرة أعيد نفس الجواب وكأن السائل واحد والعقل واحد على مر العصور وعلى مر الأيام والدهور أسئلة أعدها تقليدية وأجوبة هي تقليدية أيضا قالوا وقلنا ولا نعلم أين كانوا وكنا ومتى تنتهي هذه الأحداث المكررة وكأنها سينما تعرض فلم واحد يشاهده شخص واحد كل يوم يعاد حتى بات يحفظ السيناريو أكثر من كاتبه ويحفظ المشاهد أكثر من المخرج ذلك الفلم فمتى تقبلني كأخ لك في الدين فان لم تشأ فانا نظير لك في الخلق فمتى تكف عني لسانك لوئد الفتنة في مهدها ولتدفن معها تلك الأسئلة المكررة ونكون امة اشهد إن لا اله إلا الله محمد رسول الله وكل منا قد شرب من نبع مختلف لكن ما يجمعنا هو ضربة العصا التي كانت في يد محمد صلى الله عليه واله والتي ضرب فيها حجر أصم فانبثقت منه العيون الجارية بالعالم فشربتم وشربنا وهذا هو ما أقرح جفوني وأجرى دموعي على خدي هو اني شربت من يد صاحب العصا وأنت شربت من نبع فجرته العصا فلماذا تريد أن تطردني من ساحتك وأنا ابنها وتعرف بان طريقي قد عبدته الدماء وطريق مثل هذا لا يمكن ان تنطفئ أنواره والختام سلام

السبت، 28 مايو، 2011

زواج وليم بريطاني الحدث عربي الاهتمام والتغطية


زواج وليم بريطاني الحدث عربي الاهتمام والتغطية 
 
الزواج الملكي الأشهر وزواج العصر وحفل الموسم , كل تلك الألقاب أطلقها مراسلوا القنوات العربية في نفير لم يشهد له من قبل كل القنوات وفي بث مباشر متواصل بدون انقطاع اجلوا كل البرامج ولم يقدموا للمشاهدين غير الحفل الملكي وكأن الدنيا ليس فيها إلا الأمير وليام وزوجته كيت فراحت عبارات الإعجاب تتطاير من عيون وأفواه مراسلي المحاطات العربية وبينما انا امسك بتلك القطعة العجيبة الغريبة التي تدعى ( ريموند كنترول ) لا تصفح الفضائيات ابحث عن العرب ولم أجد عربي بهذا اليوم فالكل بريطاني بحسب رأي الفضائيات الذي عبرت عنه من خلال اهتمامها بالحدث أكثر من ملك بريطانيا نفسه وهذا هو مصابي الأكبر وما دعاني لأكتب هذه الكلمات اين محطاتكم مما يجري في بلد البحرين العربية المسلمة الشقيقة لماذا عجزت أفواه مراسليكم من ان تقول الحق وتنطق الصدق لماذا عدسات كاميراتكم لا تصور الا حفلات العرس وتغفل عن مأتم اهل البحرين وظلم الظالمين وبطش الباطشين لماذا اتعلمون ما يخطر في ذهني الان ليس سوى قول الشاعر :
وظلم ذوي القربى اشد مضاضة        علي من وقع الحسام المهند
لاول مرة يا امة العرب اعرف ان لديكم فضائيات ولأول مرة أحس بان لديكم بكل البلدان مراسلون يمسكون المايكرفون ويوجهون عدسات التصور ولكن إلى أين إلى فستان زفاف كيت ويتركون وراء ظهورهم شرف المهنة وشرف الإنسان وشرف العرب يهتك في البحرين كل لحظة وكل يوم
وما يحز في النفس ان ترى في كل القنوات سباق وتسابق إلى الحصول على المعلومة الأكبر في الحدث ألا وهي من المصمم الذي حظي بتصميم تلك البذلة العجيبة التي تلبسها العروس ليخرج الخبر في عبارة تشبه العاجل لتقول ان القناة الغراء حصلت على اسم المصممة وهي سارة بورتون هذا كان الهم الأول والأخير لفضائياتنا العربية الغراء وإعلامنا العربي الفذ ولم تسألوا يوما من الذي يوزع الأكفان على عائلات البحرين كل يوم ليمسون في خوف ويصبحون في المقابر  فإنا لله وإنا إليه راجعون

حكاية طريق من الزمن العتيق

حكاية طريق من الزمن العتيق
 يا سادة يا كرام , بعد التحيةِ والسلام , احكي لكم من غابر الأزمان , حكايةُ أحداثها تدور حول قرية اسمها روضة الزهور , عنوانها  الجمال , تحفها النخيل والأشجار,  يعيش أهلها قصة عجيبة غريبة كأنها الخيال تدور حول طريقها الوحيد , تمشي عليه السادة والعبيد , يخاف منه الناس , ويحسبون في مسيرهم الأنفاس , يحكون عن لعنة الشيطان, تأتي لتحصد من بني الإنسان , بين الحين والحين , لا يملكون  غير الدمع والأنين , قد رفعوا المظالم , وأوصلوا الصوت لدار الحاكم , فيا ترى يأتي الجواب الحاسم ؟!.
 فبينما هم منتظرون الجواب , أتى عليهم خاطف الرقاب , فأسكت الجميع , وقتل الزهر في فصل الربيع , وورث الصيف الصقيع ويستمر الناس في  الوضع المريع ,  لتمضي وعود وتأتي وعود ,  والشر يملك الشارع العام  ويحصد الشيخ الكبير والغلام  , قد مضت الشهور وربما الدهور  والناس لا يدرون ما يصنعون , فأتى فتىً من بعيد , يدعونه  سعيد قد سمع الناس يهمسون  والخوف باد في العيون عن ذلك  الشارع المجنون فنادى في سوقهم الكبير زاعما بمعرفة الحل الجدير,  فتجمهرت حوله الناس في الهجير وجاء الجيش والأمير فنادوا بصوت واحد أتزعم الفوز على المارد؟! .
  فقال لا يا سادة الأنام , إنما الحل يكون بالكلام , فتبسم العوام ,  وردَ عليهم ضيفهم سعيد احتاج منكم كل ذي رأي رشيد , فستحسن الناس الكلام  , وقرروا المسير في الظلام ,  نحو مغارة مارد الشارع العام ,   ليسمعوا المطالب  لعلهم يفتدون أو مال يدفعون فحان موعد اللقاء , واجتمع الناس بأسباب الشقاء ,  قال لهم بأنه ليس السبب  , فكان العجب كل العجب , لكنني سوف اسأل الطريق فأسرعَ كأنه البريق وعاد يحمل الخبر رسالة فيها اقل من سطر , قد خطها أنامل الخطر مدادها الحبر بأوراق الشجر يقول ( إنني وحيد  ) والتفت العيون لسعيد هل تفهم ماذا يريد الطريق قال بلى انه محتاج لطريق , يكون بجنبه كصديق  ,  فيكف عن قتل الحبيب والرفيق وانتهت الحكاية والحر يفهم الغاية  وزال الخطر بذكر محمد خير البشر

القصة في الشعر الجاهلي


القصة في الشعر الجاهلي
القصة هي إتباع الأثر , وقصصت أثره أي تبعته , والقصة بكسر القاف هي النتاج الأدبي المعروف و هي موجودة بشقي الأدب النثر و الشعر , ولما كان من المشهور أنها نص أدبي نثري قررنا أن نعرض للقصة الشعرية في مقالنا هذا ونشير إلى  أركانها وعناصرها من شخصيات  وأحداث  وزمان  ومكان وحبكة ونجد ذلك واضحا في شعر ما قبل الإسلام او ما يصطلح عليه الشعر الجاهلي في أنواع واضرب من أهمها القصة الغزلية وكانت على نوعين الغزل العفيف وقد تمثل في شعر عنترة الفحل فكان لا يذكر ابتسامة عبلة إلا في سوح الوغى و حين تلمع السيوف و تطعن الرماح  فكانت ترتوي من دمه  , وأما قصص الغزل الماجن فقد برع في سردها الملك الظليل صاحب أشهر معلقة هو أمير الشعراء الأول امرؤ ألقيس فكان يعرف كيف يصل خدرها وفي الخارج فرسان شداد يحرسونها و يطلبون دمه ولكنه يأخذها ويخرج بمكر ليصل إلى ساحة الحي واصفا تلك الحبيبة بوصف جسدي غاية في الروعة الأدبية وصفاً دقيقاً  حاويا لكل عناصر القصة الشعرية فعين المكان وحدد الزمان وروى لنا الحوار بين البطلين فكانت قصته مصقولة كالسجنجل , وقد امتلأت المعلقات بأنواع أخرى من القصص الشعرية كان أبرزها قصة الحمار الوحش وقصص الصيد وقصة رحلة الظعائن وقد برع فيها زهير بن ابي سلمى فروى لنا القصة منذ أن وردن الماء زرق جمامه وقد ضمنها من جواهر الكلم فكانت كلؤلؤ منظوم يحكي لنا حكمة قائلها وكذلك الحال في شعر غير أصحاب المعلقات من أمثال الشنفري وتأبط شراً وهم ما يصطلح عليهم بشعراء الصعاليك وغيرهم , وقد اخترنا أبيات من معلقة امرؤ ألقيس كمثال للقصة الشعرية لنبين أركانها وعناصرها فمن لؤلؤه المنظوم نختار المقطع الأتي :
وَبَيْضةِ خِدْرٍ لا يُرامُ خِباؤُها                         تَمتَّعْتُ من لَهْوٍ بها غيرَ مُعجَلِ
تجاوَزتُ أَحْراساً إِلَيْها وَمَعْشراً                     علّي حِراصاً لَوْ يسرُّونَ مقتَلي
إِذا ما الثّرَيَّا في السَّماءِ تَعَرَّضَتْ                    تَعَرُّضَ أَثْناءِ الْوِشاحِ الُمفَصَّلِ
فجِئْتُ وقد نَضَّتْ لِنَوْمٍ ثيابَها                         لدى السّترِ إِلا لِبْسَةَ الُمتَفَضِّلِ
فقالتْ: يَمينَ اللهِ مالكَ حِيلَةٌ                           وَما إِنْ أَرى عنكَ الغَوايةَ تَنْجلي
خَرَجْتُ بها أَمْشي تَجُرِّ وَراءنَا                      على أَثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍ مُرَحَّلِ
فلمَّا أَجَزْنا ساحَة الحيّ وَانْتَحَى                     بنا بطنُ خَبْتٍ ذي حِقافٍ عَقَنْقَلِ
إن الأبيات التي أوردناها هي مغامرة من مغامرات العشق والهوى وهي غاية في الدقة والرقة وصفها في أول كلامه ليثير السامع لمزيد من التواصل بين المتلقي والملقي ثم أورد لنا أول عنصر من عناصر القصة وهو مكان وقوع الحدث وهو قبيلتها لأنه الحرس الشداد يحرسون القبيلة بالدرجة الأولى وخدرها بالدرجة الثانية ثم من بعد المكان عين لنا الزمان لوقوع الحدث وهو وقت الليل عند صعود نجم الثريا في السماء وهو نفسه وقت نومها فدار الحوار بينهما كركن ثالث من أركان القصة وذلك واضح بقوله (قالت) فاختزل الكلام ليفاجئنا بأنه أخذها وخرج إلى حيث جازا ساحة الحي وهي تعفي أثرهما بذيل ثوبها لكي لا يتبعهما احد وفي هذه القصة الشعرية الجميلة نختم كلماتنا المتواضعة و نرجو الله أن نكون وفقنا في عرض الموضوع على نحو الاختصار
                                                                علي حسين الجابري

الجمعة، 27 مايو، 2011

رمضان فوق البركان

رمضان فوق البركان
رمضان هذا العام يطل على العراق مثل ما يطل على كل العالم  بالخيرات  والنفحات الروحانية , شهراً يكون فيه العبد في ضيافة ربه الكريم , شهر تغل به أيادي الشياطين , شهر يغفر للإنسان فيه كل ذنب أذنبه وكيل معصية عصى بها الرب الجليل , لكن إطلالته على العراق إطلالة فيها قدسية أكثر وتقرب إلى الله أكثر من باقي البلدان ولا نقصد الانتقاص ولا التهكم لكن نشير إلى السبب  لان سكان العراق يكونون أكثر تعلق ببيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه وهي أضرحة الأولياء وقد كان للعراق النصيب الأوفر من تلك الجنات الأرضية  التي تفوح بشذى عطر الملائكة المقيمين فيها وهم وسيلة العبد إلى ربه وكذلك هي الإنس لتلك الأرواح التي تنشد الأمن والاطمئنان لتأتي ربها مطمئنة يوم الفزع الأكبر , وبعد تلك المقدمة ها نحن نتكلم عن رمضان الكريم وهو يقبل علينا وفي أي وقت انه الصيف العراقي اللاهب حيث درجة الحرارة تصل إلى 50 درجة  أو أكثر بقليل , فباقي البلدان لا تخشى ولا تهتم لهذه الدرجات المرتفعة بسبب ما انعم الله عليها من نعمة -  نسال الله بقائها لهم – وقد طال الكلام وتعددت الكلمات والمواقف في الكهرباء وهم الكهرباء الأزلي وملت حتى الأقلام من الكتابة  ولا يوجد أمل إلا رحمة الله , وقد يضاف الى هم الكهرباء هو ما يطلق عليه اليوم باجتثاث السكر الذي يعتبر من أهم المواد التي يحتاج إليها العراقي في رمضان فهو مدمن بالدرجة الأولى على الشاي وكذلك في رمضان تنشط صناعة الحلويات الشعبية وهي البقلاوة والزلابية والكنافة وغيرها فيا ترى  بكم تباع هذا العام وهل تتحول إلى قطرات أو تصبح عبارة عن مواد تعطى بالمغذيات فيا لله وللبطاقة التموينية التي لم يبقى منها إلا اسمها ومن موادها إلا رسمها ومن وكيلها إلا المقص الذي يقص فيه وريقات المواد فإلى الله نشكو ما فعل الوزراء منا , ومن الله نطلب إن يحل أزمة الوطن وهداية القائمين عليه والمتمسكين بكراسي ولاية  العراق,  وليست بجديدة فلم يزهد في عرش العراق إلا علي بن أبي طالب عليه السلام وهو القائل بما يحمل حديثة من مضمون دخلت إليكم بهاتين القطيفتين  فان خرجت بغيرهما فقد خنتكم , وقد اكتفى بطمريه ومن لذات طعامنا بقرصيه  فأين يا ترى تضع ذات الملايين ملايينها , والسكر قد اختفى والشاي بدا بالضجر فقرر الهرب خلف أخيه وأما الطحين فمن ملله وطول انتظاره الفرج إصابته رائحة تجعل من يتناول الخبز العراقي يشعر بأنه يبتلع شيء غير طبيعي ورائحة تسد نفس المتلهف لقرص الخبز فهل يا ترى كل هذا يدخل في إستراتيجية الحكومة لترشيق الشعب والتخلص من السمة فالسكر اختفى ولاياتي إلا يوم بالسنة فهو يوم كبيسة  السكر , وفيما يخص والطحين الذي  لا يحب إن نبتلعه , نذكره بما قال  السياب في إحدى قصائده وهي الأسلحة والأطفال  " وهسهسة الخبز بيوم العيد " فالسياب هنا استثمار ذلك الصوت المنبعث من قرص الخبز الناضج , و ما ان تصل الفكرة الى ذهن السامع لكلمات القصيدة حتى يتخيل بفعل الصورة الراسخة في الدماغ لشكل وطعم ذلك الخبز ولكن أي خبز هو خبز أيام زمان , أيام كان الخبز خبزاً ذا رائحة  زكية , وبعد السياب وصوره الشعرية الرائعة  ننصح مراكز الرشاقة في العالم بدراسة  تجربة الحكومة العراقية في مجال تنحيف و ترشيق  الشعب العراقي  من خلال الوسائل والآليات المستعملة حالياً ألا وهي : حمامات الساونة الطبيعية والمتولدة من حر الظهيرة وقطع التيار الكهربائي مع الأخذ بنظر الاعتبار بلوغ حرارة الجو إلى 50 درجة  وكذلك التقليل من تناول السكريات والحلويات  والنفور من تناول النشويات والتي هي أعلى قيمة لها في الحنطة وذلك من خلال استعمال الحنطة ذات الرائحة الغير مقبولة لدى بني البشر , وبعد توفير ما تقدم يمكن الاستفادة من هذه التجربة الرائدة  في مجال التنحيف و الترشيق الجماعي , فرمضان على الأبواب والناس كأنها فوق فوهة بركان لاهب او على شفى تنور,  فالحذر كل الحذر يا سادتي من انه لو فار التنور ووقع المحذور,  بل نقول ان لدينا طموح  بتحسين الوضع الحالي مع دعوات خالصة من القلب لإيجاد  بريق أمل بانفراج كل تلك الهموم سائلين الله بحق  شهر الله أن يوفق الكل لخدمة ونحن لكم من الشاكرين
                                                                       علي حسين الجابري

قبسات من سورة يوسف

قبسات من نور سورة يوسف
قال عنها أحسن الخالقين ومجدها اله العالمين ومدحها في القرآن الكريم ,  أنها سورة ليست ككل السور , كان لنا في صاحبها وإخوته  آية إن كنّا موقنين , فمديح الجليل جاء بلفظ أحسن القصص وأرادها عبره وتذكرة وتصديق لما جاء به النبي المرسل محمد صلوات الله عليه واله , فقد مدحها في مطلعها والختام , فكما كل الآي تزينت بخير الكلام وعند تلاوتها تنير الفكر وتفتح المدارك للكرام , أنها قصة يوسف الصديق عليه السلام