الأربعاء، 13 فبراير، 2013

عمر الأشرف بن زين العابدين عليهما السلام بين حب الموالين وإهمال الأوقاف الشيعية


عمر الأشرف بن زين العابدين عليهما السلام بين حب الموالين وإهمال الأوقاف الشيعية
علي حسين الجابري

عمر الأشرف  ويرجع نسبه إلى الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام  ويقع مرقده على بعد 15 كم غرب الناصرية بالقرب من ضفاف نهر الفرات ويسمى بـ"الشريف " ومنه أخذت منطقة الشريف تسميتها ، ا لضريح تعلوه قبه زرقاء ,و في الداخل مصلى للرجال ومصلى للنساء  ومكتبة صغيرة  ويرتاده الآلاف من الزوار في الأعياد  والمناسبات الدينية .




أمه :
امه ام ولد اسمها حوراء ولزواجها بالامام عليه السلام حادثة تتلخص في انها  اشتراها الشهيد المظلوم المختار بن عبيد الثقفي أيّام قيامه المشرف  بالكوفة المقدسة بثلاثين ألف وبعث بها إلى الإمام زين العابدين عليه السّلام وهي أم إخوته زيد الشهيد وعليّ وخديجة ،
يقول عمر الجعفري: كنت أدمن الحج فأمُرُّ على الإمام عليّ بن الحسين عليه السّلام فأسلّم عليه، وفي بعض حججي غدا علينا الإمام عليّ بن الحسين عليه السّلام ووجهه مشرق فقال: جاءني رسول الله صلّى الله عليه وآله في ليلتي هذه حتّى أخذ بيدي وأدخلني الجنة وزوّجني حوراءَ، فواقعتها، فعَلقَت؛ فصاح بي رسول الله صلّى الله عليه وآله: يا عليّ بن الحسين، سمِّ المولود منها زيداً. فما قمنا من مجلس عليّ بن الحسين عليه السّلام ذلك اليوم وعليّ يقصّ الرؤيا؛ حتّى أرسل الشهيد المختار بن أبي عبيد بأمّ زيد هدية إلى عليّ بن الحسين عليه السّلام  ؛ فلما رأينا إشفاقه بها تفرّقنا من المجلس؛ ولما كان من قابل حججت ومررت على الامام  عليّ بن الحسين عليه السّلام لأسلّم عليه، فأخرج زيداً على كتفه الأيسر وله ثلاثة أشهر وهو يتلو هذه الآية ويؤمئ بيده إلى زيد:   هذا تأويلُ رؤيايَ مِن قَبلُ قد جعلَها ربّي حقاً 

كنيته :

يكنى أبا علي ، وقيل أبا جعفر  وقال الشيخ يكنى أبا حفص.

لقبه :

لقب بالأشرف بالنسبة الى عمر الأطرف عم أبيه وذلك لما ناله من شرف وفضيلة بالنسبة لولادة جده الحسين (ع) من سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (ع) بخلاف عمر الاطراف فانه نال الشرف من طرف أبيه الامام أمير المؤمنين ، هذا ما قاله السيد المهنا ، وعلق عليه سيدنا الامام الخوئي بقوله : اقول : وهو أشرف من الاطرف بحسبه وفضله وورعه أيضا .

علمه :

وكان عالما فاضلا عده الشيخ من أصحاب أخيه الامام الباقر ، وقد روى عن أبيه ، وروى عنه فطر بن خليفة.

ولايته على صدقات النبي :

تولى صدقات النبي (ص) وصدقات جده الامام أمير المؤمنين (ع) ويقول الحسين بن زيد : رأيت عمر عمي يشترط على من ابتاع صدقات علي أن يثلم في الحائط كذا وكذا ، لا يمنع من دخله أن يأكل (82) ودل ذلك على سخائه ونبله ، وسمو انسانيته.

وفاته :

انتقل الى الرفيق الأعلى وعمره خمس وستون سنة (83) ولم تشر المصادر التي عثرنا عليها الى السنة التي توفى فيها والمكان الذي دفن فيه فقد اهملت ذلك.
اليوم :
غرب مدينة الناصرية بما يقرب 15 كيلو متر يعانق السحاب القا بريق قبة مرقد ( الشريف ) كما يحلو لاهل الجنوب تسميته تسكن حوله مجموعة من العوائل تقوم على خدمة الزائرين للسيد المبجل تجمع من بركات هذا المكان الطاهر لتقوم بترميم وصيانة المكان دون ان يساعدهم احد
ابو حيدر ( خادم الشريف ) يقول: لقد حاولا مراراً وتكراراً مع الاوقاف ولم نحصل على رعاية منهم للمكان كما يضيف انهم حصلوا على سجادتين ومبردة هواء فقط لا غيرها من الاوقاف رغم ان المكان مثبت وصحيح وقد كان يحتوي في السابق على زيارة مخصوصة مختومة بختم السيد محسن الحكيم قدس الله روحه الطاهرة ونحن الان نجمع بركات هذا الامام وما يتيسر لدينا لنقوم بترتيب المكان ليبدوا لائق رغم اننا نعتذر للزائر من قلة الخدمات .
الزائر ابو هاشم يقول : اعتدنا على زيارة السيد الحفي ( الشريف ) منذ ايام صبانا والى اليوم وله العديد من الكرامات التي ظهرت هنا وهو باب من ابواب الله ونسبه الشريف واضح للمتتبع فهو بن زين العابدين وجده الحسين الشهيد وهذا يجعلني أتي بعائلتي كل شهر لزيارته حبا به وبجده الحسين فهم سادتي وشفعائي الى الله .
الى الاوقاف :
بعد كل ما تقدم من تعريف بهذا السيد الجليل الذي يعتبر من الهبات التي منحها الله تعالى الى العراق صاحب الارض الطاهرة التي تطرزت وازدانت باجساد اولياءه الصالحين وعباده المخلصين نتسائل عن سبب اهمال الوقف الشيعي لهذا المرقد الجليل والبقعة المطهرة بل الانكى من ذلك اهمال كل الحكومة لهذا المكان فلا طريق معبد يوصل الزائر من الشارع الرئيس الى المرقد ولا  اي نوع من الخدمات التي ينبغى ويجب توافرها لم يتغير من معالم المنطقة شيء منذ سبعينيات القرن الماضي سوى جسر حديدي للمشاة انشأ بعد سقوط الطاغية هذا فقط ما يشعر سكان المنطقة بان الوضع في العراق تغير فهذه دعوانا لكل الخيرين من ابناء العراق ونخص الاوقاف الشيعية لتبني مشروع رعاية واعادة تأهيل للمرقد المطهر وان كان من باب الحسابات المالية كون السياحة نفط لا ينفذ .





 . 

2 التعليقات :

غير معرف يقول...

لك منا الدعاء والف تحية لما تكتب وتنير اذهاننا عما لم تعلم به وفعلا انا لم اسمع بعمر الاشرف رضي الله عنه والان زدتنا علما يعطيك الله الف عافيه على ما تبذل من جهود .
لبنان

غير معرف يقول...

انا من الناصرية واسكن قريبا على مقام الامام علي لكن منطقتي قريبة من مرقد الشريف ودائما نذهب ونزورهة سلام على الشريف بن زين العابدين عليه افضل الصلاة والسلام

إرسال تعليق