الأحد، 29 مايو، 2011

ولادة النور في الكعبة الطهور


ولادة النور في الكعبة الطهور
 اتهم ألاثني عشرية على مر العصور والزمان بالمغالاة من مخالفيهم واتهموا بأنهم ينقلون الأساطير ويرجون الى الديانات الأخرى وإنهم يتأثرون بها ويأخذون منها طباعهم وشعائرهم ولسنا بصدد الدخول في مثل هذه الترهات الا انه لابد من ذكر هذه المقدمة للدخول إلى إحدى التهم التي يلقيها المخالفون على المذهب الا وهي ولادة أمير المؤمنين في الكعبة المطهرة وتلك الحادثة التي يعرفها كل الناس من ان والدته فاطمة بنت اسد رضوان الله عليها لما ضربها الطلق جاءت إلى الكعبة فانشق الجدار ودخلت لتخرج للناس وهي تحمل امير المؤمنين والهادي بعد النبي علي بن أبي طالب عليه السلام , ولكن ما ان تنهي كلامك حتى تنهال عليك الكلمات التي تنبع من نفس لا تقبل كرامة ولا فضل لعلي بن أبي طالب ومما يضحك الثكلى إنهم يدعون بأنهم محبون علي ولكن على غير طريقتنا , وبعضهم لما لم يجد طريق لإنكار هذه الحادثة الثابتة في التاريخ وفي كتب الحديث والتي سأذكرها ان شاء الله عمد إلى اسلوب آخر ألا وهو أن يبث في الناس خبر إنها ليست الحادثة الوحيدة وان فلان قد ولدته أمه في جوف الكعبة , من اين اتى بهذه الشخصية ؟ ثم ما الذي كان في هذه الشخصية ؟ ما السر ليعطيها الله هذه الكرامة ؟ مجموعة من الأسئلة لا يجيب عنها لان الغرض الرئيسي هو تقليل أهمية ان أمير المؤمنين هو من ولد في الكعبة المطهرة .
 قد يقول قائل من أين لك بكل هذا الكلام , أقول وجدته في المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري وهو علم من أعلام اهل السنة فهو يقول في( الجزء الثالث ص (483 ((وقد تواترت الأخبار ان فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه في جوف الكعبة.
وكذلك قال  شاه ولي الله أحمد الدهلوي ( إزالة الخفاء)، حيث قال : ((قد تواترت الأخبار إن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علياً في جوف الكعبة, وكذلك محمد بن يوسف القرشي الشافعي الگنجي, المتوفى سنة 658 هـ ( كفاية الطالب / الباب السابع : 260 , وايضا في ابن طلحة الشافعي (مطالب السؤول : 11) .
وغيرها من المصادر التي تذكر الحادثة التي وقعت في 13 رجب قبل البعثة النبوية الشريفة باثني عشر عاماً , فكان من اللحظة الأولى محط عناية الله فهذه الولادة الشريفة والتي لم يسبقه احد فيها ولم يتشرف احداً بها لا قبله ولا بعده ومضت الايام وكبر الامام في حجر النبوة فلما جاء اليوم الذي نزلت فيه الآية الكريمة {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ }الشعراء(214), كان المصدق الاول وكان الناصر الأول فأجلسه النبي ثلاث ولم يقم غيره بل تعرض النبي للسخرية من قريش وهي عشيرته فما كان فيهم مهتدٍ الا علي وكيف لا وهو ابن الكعبة من جوفها خرج وامه تحمله كانه الكوكب الدري فكان بحسب قول النبي الاكرم صلوات ربي عليه واله وزيره وأخيه ووارثه والمؤدي عنه وخليفته من بعده وهو منه بمنزلة هارون من موسى فأي قرين وأي مقارنة تلك التي عقدها النبي الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى بين هارون أخ موسى النبي وبين علي إلا انه حد تلك المقارنة بحرف الاستثناء( الا ) فقال إلا انه لا نبي بعدي وهذا يوحي للمتبصر بالحديث المسند بكل الصحاح انه كل ما لهارون هو لعلي إلا النبوة فمبارك لهذه الأمة مولد أمير المؤمنين ومبارك للمؤمنين ذكرى ولادة أميرهم والحمد لله رب العالمين
خادمكم علي حسين الجابري

0 التعليقات :

إرسال تعليق