الاثنين، 10 فبراير، 2014

آليات القوات الأمريكية تحتل أماكن مهمة من كورنيش قضاء الخضر

آليات القوات الأمريكية تحتل أماكن مهمة من كورنيش قضاء الخضر
لم تضع أوزار الحرب العراقية همومها على الصعيد المجتمعي والسياسي فقط بل شملت كل جوانب الحياة لعشر سنوات مضت , ولم تترك بصمات جرائمها في مدينة دون أخرى بل في كل انحاء البلد الحبيب صاحب أطول عمر على وجه المعمورة .






 فاليوم نرى في قضاء الخضر الواقع جنوب غربي مدينة السماوة (30- كيلو متر) ظاهرة هي من مخلفات الحرب الأخيرة بين النظام الصدامي المباد والقوات الأمريكية خلفت لنا في الخضر منضر خلاب جميل على كورنيش المدينة الصغير عدد كبير من الناقلات والآليات تغازل نهر الفرات و تجاور مديرية بلدية الخضر أهالي القضاء ولدى سؤالهم عن وجود هذا الركام من الآليات عبروا لوكالة وسا الإخبارية عن استيائهم لما يجري .
عبد الله عامر (43 سنة معلم ) يقول  : هذه السيارات والآليات المتراكمة هنا في كورنيش الخضر الصوب الصغير تشوه هذا المكان الجميل و المتنفس الوحيد لاهالي الخضر والذي  يجتمع فيه وبشكل يومي المثقفون والنخب من أهالي القضاء للاستمتاع بالهواء النقي ومنضر الفرات الجاري والذي يحاكي عمق وتاريخ الخضر لذا نحن نطالب بإزالة هذه الآليات ليكون مكانها حديقة جميلة او مقهى سياحي يجاور الكورنيش .
اما عباس الخضري (35 سنة سائق تكسي) قال : لا نعرف سبب بقاء هذه الآليات هنا وأكثرها أكلتها الضروف الجوية وتسبب في دمارها رغم إن فيها ما يمكن الاستفادة  منه إلا ان الحكومة وكما هي دائماً خاملة ومتهاونة فيما يخص أموال الشعب فهذه الآليات من بقايا القوات الأمريكية ولاشك إن الأمريكان اخذوا أموال من العراق مقابلها فهي ملك الشعب لماذا لا تحول الى أموال .
الحكومة المحلية في قضاء الخضر وبشقيها لها رأي أيضا فيما يخص تلك الآليات
فالح كاظم عبد الحسن رئيس المجلس المحلي في الخضر : لدينا مخاطبات كثيرة بهذه القضية الشائكة  ولعل اخرها كان قبل عشرة أيام ارسلنا كتاب لديوان محافظة المثنى  والجهات المعنية حتى إننا عرضنا ان نساعد الجهات ذات العلاقة بنقل الآليات الى خارج المدينة كمرحلة اولى للتخلص منها ليكون بناء الكورنيش الجديد بالشكل الأمثل والذي وصل الى نسب انجاز متقدمة  .
رزاق حمود الجابري قائمقام الخضر : لدينا مطالبات عديدة الى الحكومة المحلية في المثنى وبشقيها بخصوص رفع الاليات نحن والمجلس المحلي في القضاء إلا أن الجواب كان ان هذه الآليات تعتبر لقيطة وهي بحكم القانون تعود الى وزارة المالية دائرة الكمارك وقد اصطدمنا بردود لا ترتقي إلى مستوى الإجراء المرجو للتخلص من هذه الآليات لان دائرة  الكمارك في المثنى  ليس لديها مرآب يكفي لنقلها ونحن في مراجعة ومخاطبة مستمرة بخصوص هذه الآليات.
اما فيصل الفرطوسي مدير بلدية الخضر فيقول : بدورنا خاطبنا المجلس المحلي في القضاء و كان له موقف ايجابي عبر توجهه الى ديوان  المحافظة ومجلس المحافظة ونحن غير راضين عن عدم استجابة الدوائر ذات العلاقة  فهذه الاليات  تشكل معرقل لنا في مسيرتنا لإظهار المدينة بالمظهر اللائق ونأمل منهم اتخاذ ما يلزم ونقلها خارج المدينة ليتسنى لنا استثمار المكان بما يليق به فهو جزء من مشروع كورنيش الخضر الجديد في الصوب الصغير .

لم تكن هذه المعاناة الوحيدة التي يعانيها سكان قضاء الخضر والذي يبلع تعدادهم (96000) نسمة بحسب الإحصائيات الأخيرة لكن هي إحدى ابسط تلك المعاناة والتي تضاف الى ملوحة الماء الموزع على البيوت عن طريق الإسالة وتأخر الخدمات وغيرها من المشكلات التي تبدو مستعصية حتى على حكومة العراق الجديد بحسب ما يطلع عليه بعض سياسيو بلدي.
نشر التحقيق في وكالة السماوة الاخبارية 




0 التعليقات :

إرسال تعليق