الأربعاء، 20 يوليو، 2011

تطوير مدينة الخضر وفق الرؤية المستقبلية ومقترحات شركة BOCP التشيكية

عرف المختصون التصميم الأساس بأنه برنامج عمل وخطة لتطوير المدينة من خلال تحقيق مجموعة أهداف يضعها المخطط وتوافق عليها الجهات ذات الشأن لتصبح قانونا ملزم التنفيذ .  فهو يمتلك مجموعة من الأهداف البعيدة المدى يحدد سياسة الوصول إليها .وبعبارة هو الوثيقة الرئيسية في بناء المدن وعلى أساسه يجري البناء وإعادة التخطيط وتطوير المدينة هو أداة للسيطرة على مسار نمو المدينة وتطورها وتوزيع الفعاليات والأنشطة فيها على وفق برنامج زمني يضمن النمو السليم للمدينة والقيام بوظائفها على الوجه الأكمل.
أن التصميم الأساسي يشكل الهيكل التخطيطي وهيئة المدينة المعماري .
ومن تلك المقدمة التي سعينا من خلالها إلى إيضاح هذا المفهوم وبيان أهميته الكبرى  التقينا بمدير بلدية قضاء الخضر المهندس جابر لنتحاور معه حول التصميم الأساس لمدينة الخضر والذي أنجز في الفترة الأخيرة على يد الجامعة المستنصرية ومكتبها الاستشاري وشريكها شركة  BOCP  التشيكية
*أستاذ جابر هل التصميم الأساس لمدينة الخضر وضع وفق معايير دقيقة أخذت بنضر الاعتبار التوزيع السكاني وباقي المعايير العالمية الخاصة بهذا الموضوع ؟
·   التصميم المقترح للمدينة وضع حسب المعايير العراقية المعتمدة وقد تم مقارنتها مع بعض المدن في الدول المجاورة وبعض المدن الأوربية وعلى عدة اعتبارات في مقدمتها التوزيع السكاني للمدينة والذي تم إعداد مسوحات مفصلة  شملت كافة النواحي بالنسبة للعائلة الواحدة والفرد الواحد وتحليلها ضمن عوامل القوة والضعف والتهديدات وفرص العمل إضافة إلى الانفجار السكاني الحاصل والحاجة الملحة لاستحداث وشطب الأراضي السكنية .
* هل قدمت الشركة مقترحات جادة لتطوير مدينة الخضر ؟
·   قدمت الشركة ثلاث مقترحات للتصميم الأساسي تم دراستها واختيار الأفضل والأكثر ملائمة والذي يوفر تحديا للتصميم على كافة المستويات وقد خضع هذا النموذج الذي تم ترشيحه إلى عدة تغييرات والتي كان من شأنها الوصول إلى الصورة الأمثل للتصميم الأساسي .
*هل ستشهد مدينة الخضر تطور باتجاه الشارع العام أم انه  سيتم التوسع فيها بكل الاتجاهات ؟
·   المدينة ستشهد تطور وتوسع باتجاه الشارع العام من الجانب الذي تقع فيه المدينة فقط أما الجانب الأخر ( جانب قرية نشعة ) ففيه الكثير من المعوقات كحركة الطريق و أنبوب الغاز والضغط العالي والخط الاستراتيجي إضافة إلى الاحتياجات التي يجب أن تتوفر كالتقاطعات المجسرة والتي لم يفضلها المصمم وستتوسع المدينة بالاتجاهات الآخرة على شكل نصف دائرة حول الشارع العام وفي نهاية الخطة التطويرية هذه قد تصل المدينة إلى أثار الوركاء  بإذن الله .
*ماذا عن الجانب الاقتصادي ؟
·   قال المهندس جابر وفق ما جاء في تصورات الشركة فان المدينة ستشهد تطور في المجال الاقتصادي إذا ما استغلت نقاط القوة فيها بالصورة الصحيحة كوجود مقام الخضر  -ع – وأثار الوركاء ووقوع المدينة على نهر الفرات ووجود السكة الحديدية إضافة إلى الطريق العام وهنالك نقاط قوة أخرى كل هذه النقاط بإمكانها أن تنعش الخضر اقتصادياً .
*لاشك في إن الخضر مثل اغلب المدن العراقية التي يمر بها نهري العراق الخالدين قسمت إلى جانبين هل اعتنت الخطة التطويرية لكلا الجانبين أم  انه فضل جانب على آخر ؟
·   إن المصمم وزع الخطة التي أعدها لتكون متوازنة بين الجانبين وقد راعى كل هذه الامتيازات بل اقترح تطوير يساعد في بناء الجانبين بشكل يجعل الفرص متكافئة بينهما في الجانب الاقتصادي والسكني
في نهاية الحديث لا يسعنا إلا شكر الأستاذ على سعة صدره ونتمنى له التوفيق أن شاء الله

0 التعليقات :

إرسال تعليق