الأربعاء، 29 يونيو، 2011

نجاح كما يرغب المسؤول


يمر العراق الحبيب بظروف تجعله بأمس الحاجة إلى أبناءه البررة الذين يبنونه لبنة بعد اخرى ويرفعون البنيان بعدما مر بزمن لا يبلغ البنيان فيه أشده لان من يحب يبني وغيره يهدم فبعد اللتيا والتي وبعد أن تخلص العراق من بهم الرجال وأنصاف القادة ها هو يشق الموج العاتي من جديد نحو جزر السلام ليتسنم كما كان لقرون عرش قيادة الأمة فهو كما وصفوه قديماً جمجمة العرب  , وللتعليم في هذه المرحلة دوره الفاعل والأساس لان من المدرسة كما هو معروف يخرج المهندس الجيد والطبيب الجيد كما يخرج القائد الجيد وفيها يمتاز الحب الجيد من الرديء هكذا كانت وهكذا عهدنا بها لكن المدرسة اليوم تغيرت في جملة ما قد تغير في العصر الحديث ولست هنا لعرض أسباب ونتائج قد تجعل ما أريد التعرض له بكلماتي هذه ممل وعبارة عن إعادة لما عرض قبلي في مقالات او في وسائل إعلامية أخرى إلا إنني مصاب بالذهول لخبر تم عرضه في الشريط الإخباري لقناة العراقية يقول هذا الشريط  - وأكاد اجزم من إن هذا الشريط مستغرب مثلي -  من ان وزارة التربية العراقية تزمع تقديم مشروع قرار وقدمته  للجهات التشريعية ينص هذا المقترح على عدم رسوب التلميذ في الصف الأول والثاني والثالث الابتدائي ولست اعلم ما هي الحكمة المنشودة من هكذا قرار ان تم سنه والعمل به , فمن وجهة نظري الخاصة ان هذا المقترح هو الضربة القاضية للمستوى التعليمي  وكذلك من وجهة نظر نقابة المعلمين العراقيين على لسان نقيبها قال معبرا عن القرار بانه من شأنه حط المستوى التعليمي  في العراق وهنا نقف لنتقدم بالشكر الجزيل إلى نقابة المعلمين على الوقوف بوجه مثل هذا المشروع الهدام للمستوى العلمي وان كانت يا سيدي من حكمة فاخرج لنا على الملأ وقدم لنا وجهة نظرك في الموضوع ولنفهم ما الحكمة العظيمة من هذا القرار كما نحب أن نذكرك بان الحياة كلها ومنذ النشأة الأولى قائمة على قاعدة من جد وجد ومن زرع حصد ثم ان مبدأ الثواب والحساب والعقاب هو مبدأ قراني بالدرجة الاولى وهو ما سار عليه القران الكريم من خلال ايات الوعد ولوعيد فما حدا مما بدا يا سيدي المسؤول
أتساءل هل سبق هذا المشروع دراسة موضوعية وشاملة ؟ هل أخذت الوزارة باعتبار التفاوت الطبقي والإدراكي للتلاميذ وهل عملت على وضع استبيان دقيق للمستوى العلمي للتلاميذ في تلك المرحلة لترفع عنهم الرسوب فيا ترى كيف يكون حال المعلم نفسه  أيعلم كيف هو المعلم من غير سجل الدرجات ؟ !
نحن لسنا ضد احد ولسنا هنا نحاول النيل من احد بقدر ما نحن نحاول أن لا نعمل بقانون نفذ ثم ناقش فانا كشعب حر ابي نرفض هذا القانون جملة وتفصيلاً لذا نطلب قبل طلب الحصول على موافقات على هذا القرار تقديم تقرير كامل عنه في إحدى الوسائل الإعلامية الرسمية مع فتح خط هاتف لتقديم المقترحات أو الآراء وكل رأي هو محترم وكلنا من اجل عراق حر ومتقدم 
علي حسين الجابري

1 التعليقات :

غير معرف يقول...

اعتقد قانون عدم الرسوب بالبتدائيه باغلب الدول العربيه .لكن ليس معناها ن نسكت ونتوقف عن تعليم الطفل ونقول هذا نصيبه بل نبحث عن العله وغالبا ما تكون مرضيه والاسباب كثيرة اولها الخوف من المعلم و.... صعوبة التعلم وهو الاكثر شيوعا ،ضعف الجهاز العصبي ،ضعف أو عجز في أجهزة الكلام والنطق ،الخوف ، عدم الثقة بالنفس ....... لاشك أن ضعف قدرات التلميذ العقلية هي القاعدة الأولى في
التخلف الدراسي وأن الترابط الكبير بين الضعف والذكاء والتخلف الدراسي يظهر في حالات التخلف العام لكن مثل هذا الترابط قد يكون بالنسبة للمتخلف الخاص والنقص العقلي يعتبر أساسيا في مشكل النطق والكلام لوجود علاقة سلبية بين الضعف العقلي والتأخر في الكلام وتكون مشكلة النطق والكلام سببا في الخوف وعدم الثقة ولخوفه من انتقاد زملائه له وسخريتهم من كلامه من ناحية أخرى.
والخوف قد يكون لدى الطفل قبل دخوله المدرسة لأخذه صورة مرعبة ومريعة ووهمية عن المدرس والمدرسة مسبقا بسبب تمويه الأسرة وتهديده بها.

ووفقك الله استاذ لموضوعك المهم جدا ولو اخذ بعين الاعتبار لزال الجهل ونور العلم ديارنا .

لبنان

إرسال تعليق