الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

حيرة قلم

حيرة قلم 

في كل ليلة وعندما تهدأ النفوس وتهجع العيون وتصمت كل الألسن امسك قلمي لأميط عنه لجامه وأطلق عنانه واكتب منولوج نفسي وما يختلج في صدري من عبارات وآهات وزفرات قد تكسرت من حسراتي المتراكمة وليخط قلمي حوارات نفسي معها حينما تسأل وتجيب تكاد تقتلني عندما لا تجد جواب لما تستفهم عنه تلك نفسي في سجال دائم وفكري لمنشغل بإجاباتها فارمق النجوم بطرفي واشعر باني 
سقيم لكني لم ارتب يوما بوجود ربي وعنايته ولطفه وأعود لأكتب شيئاً على قرطاسي الذي يمزق كل سحابات الأمل حينما يكون فارغا  حينما تتلعثم كل الحروف والكلمات وتأبى أن تنصاع لمداد قلمي ولكني أعود وأعود مرات ومرات وفي كل مرة ابحث عن من يسمع كلامي ولكن الكل منشغلون فكل حزب بما لديهم فرحون والكل متحزبون  لم يفقهوا غير لغة السلاطين وصوت الدراهم والرنين وشيئا من كلام الواعظين  وكل يقول أنا على جادة الصواب المبين وأنا من بين كل هذا لا اعرف إلا حيرة قلمي المتلعثم عند أول السطر في الورقة الفارغة .وبينما الكل منشغلون وكذلك أنا بالحديث مع نفسي لم أحس الا واني على الثرى  والناس حولي ماذا جرى فأفقت من سكرتي لأقول بلسان عربي مبين " مالكم تكأكأتم علي كما تتكأكأون على ذي جنة، افرنقعوا عني " فقال احدهم الم اقل لكم انه مجنون فرد عليه صاحبه وهو يحاوره لعله عاشق مفتون فقلت سبحان الله هل تكلمت بلسان الجان فلم يفهمني الإنسان إنهم لم يفهموني لفرط ما غيروا في لغتي فصرت كأني في غير قومي ومن ولدوني أهكذا يصنعون بلغة الكهف والنون
لغة قدر الله لها أن يتكلم بها كل العالم حينما يناجيه ولعل هذا ما ارق مصطفى جواد فقال لهم قولوا ولا تقولوا.
نشرت في جريدة السماوة اليوم

 

0 التعليقات :

إرسال تعليق